بشَّارُ إنَّكَ والبغاءُ سواءُ

وكذا كقُبحكَ أُمُّكَ الشمطاءُ

في موتِ أُمِّكَ لابواكيَ عندنا

وكذا البغايا، مالهُنَّ عزاءُ

إجرامُ رهطكَ في البلادِ تجاوزتْ

كلَّ الحدودِ وعمَّتِ البغضاءُ

فالناسُ هُجِّرَ جُلُّهُمْ في غفلةٍ

وشذا الطفولةِ كُلهُ أشلاءُ

والثأرُ يكبرُ، ياحُثالةَ عصرنا،

وغدّ قريبٌ يُلهبُ الرمضاءُ

Advertisements