من يمدحِ الظلمَ لايأمنْ عواقبهُ

فالظلمُ خزيٌ، ومادامتْ بهِ دُوَلُ

من يأمنِ الغدرَ لا ينجو من الفتنِ

كالنارِ يَدْخلها عودٌ فيشتعلُ

شيخوخةٌ سُفِكتْ، والقتلُ مذهبهم

بالأمسِ شبّهَهُمْ بالطُهْرِ إذْ قَتَلوا

مكلومةٌ صرختْ، واللهُ يسمعُها

للشيخِ ناقدةً، والدمعُ ينهملُ

والكلُّ مُنْقسمٌ، في حيرةٍ وقفوا

هل كان مُرْتكنٌ، أم كانَ يبتهلُ؟

العلمُ يعرفهُ والزهدُ شيمتهُ

هلْ مسَّهُ خَرَفٌ، أمْ إنّهُ الأجلُ

الغيبُ نجهلهُ، والله يعلمهُ

مابالُ أُمَّتنا بالغيبِ تشتغلُ؟

Advertisements