في يسارِ العُرْبِ خِزْيٌ سافرٌ

 يَنصُرُ الأنذالَ مهما أوغلوا

 لا ينالُ العُهْرَ إلّا سافلٌ

 إِشتراكيُّ الهوى لايخجلُ

 ذاكَ كلبٌ رافضِيُّ المذهبِ

 كالبغايا في الهوى لاتَعْقِلُ

هذهِ الأنذالُ تُخْفي أصْلها

عن أبيهمْ أُمُّهُمْ لاتُسْألُ

 في زمانِ الظلم عاثوا بيننا

في صفوفِ البَغْيِ كُلٌّ يَعملُ

 هذهِ الأذْنابُ ماضٍ عهدُها

 فاندحارُ الجهلِ أمرٌ آيلُ

 هذه الأيامُ تمضي بيننا

 يومُنا آتٍ .. فثأرٌ شاملُ

فانظُرِ الأنذالَ حتى نَأْتِهمْ

لا يموتُ الثأرُ حتى تُقْتَلُ

يا بلادي .. اصبري، لاتيأسي

فانتصارُ الحقِّ أمرٌ مذهلُ

Advertisements