بشارُ لو ضُربَ الحذاءُ برأسهِ

صرخ الحذاءُ: بأيِّ ذنبٍ أُضْربُ؟

فنجاسةُ الأجدادِ تفضحُ حقدهُ

فيه الخساسةُ والقذارة تَغْلبُ

لايستحي إبنُ الحرامِ بفعلهِ

فابنُ السفالةِ  في الجرائم يُسْهبُ

قد باتَ  يعرفُ أنَّ حكمَهُ زائلٌ

يوم السقوطِ  سيستجيرُ ويهربُ

ويكون في حضنِ  البغاءِ مُعاوداً

من بَوْلِ أمّهِ يسْتحمُّ ويشربُ

إبنُ السفاحِ ستنتهي أيامهُ

وأنيسةٌ في قتلِ إبنٍ تندبُ

Advertisements