ياهيثم المناع أنت منافقٌ

وصداقةُ الأنذالِ فيك منافعُ

ولهيئةِ التنسيقِ خِزْيٌ سافرٌ

وسفالةُ الأذيالِ عنكمْ تُسْمعُ

فالشعبُ أسقط في الشوارعِ زعمكمْ

وطبولُكم للعُهرِ باتتْ تُقرعُ

خنتَ العهودَ، وفي الكلامِ مرارةٌ

ألِنُصْرةِ المذبوحِ أنت تُمانعُ؟

فدماءُ أهلك لاتزالُ مسالةٌ

ولنصرة الأنذالِ أنت تُسارعُ

ياهيثم المناعِ خزيك واقعٌ

والجهلُ في أعماقِ فكرك ساطعُ


Advertisements