خذلانُ الأمةِ يقتلنا

شهداءٌ منّا كالعَنبرْ

وجموعُ العُرْبِ ستجْتمعُ

وحمارٌ فيهمْ لاينهَرْ

إمْهالُ القاتلِ مطلبُهمْ

وخُنوعٌ فيهمْ لايُسْترْ

وكلابُ الروسِ تساندهمْ

وذيولُ الفُرسِ بنا تسخرْ

وعراقُ الحقدِ يُراوغهمْ

وتَقِيَّةُ أنذالٍ تظهرْ

لُبنانُ الذُلِّ سيَتْبعُهمْ

فالعبدُ وتابعُهُ أحقرْ

ونبيلُ العُهْرِ سيُمْهلهمْ

وسيمنحهمْ وقتاً أكثرْ

كي يُقْتل منا أعدادٌ

 فمصائبنا فيهم تكبرْ

قد ضاقَ الصدرُ بما فعلوا

فجرائمهمْ فينا أخطرْ

لكنَّ الساعةَ آتيةٌ

سنُريهمْ بأساً لايُدْحرْ

والثورة فينا ماضيةٌ

إصرارٌ منّا لايُقْهرْ

فالظلمُ سيمضي ياوطني

وجيوشُ الحقِّ لنا تثأرْ

خذلانُ الأمةِ يجمعنا

والخائنُ فيهمْ لايُنْظرْ

لايُهزمُ شعبٌ مُنْتفضٌ

وفُلولُ الباطلِ لا تُنْصَرْ

Advertisements