قوموا لحمص، ففيها نبضُ ثورتنا

رمزُ الإباءِ وفيها العزُّ والشيمُ

تأبى المذلة، والأبطالُ تجمعهمْ

حمصُ العديةُ والأخلاقُ والقيمُ

فيها الشجاعةُ، والإصرارُ وحَّدَها

وابنُ الوليد تراهٌ اليوم يبتسمُ

اللهُ أعلمُ كم أمٍّ بها ثكلتْ

أهوالُ زينبَ جُرحٌ كاد يلتئمُ

ضُموا الجراحَ، فهذا الشعبُ مُنتصرٌ

والبعثُ يسقط والأنذالُ والعجمُ

ياأهل حمص، قلوبُ الناس تذكركمْ

النصرُ صبرٌ، ويومُ الفصلِ ننتقمُ

Advertisements