بشار حمار

ضرط الحميرُ وبغلهمْ يستبشرُ

وأنيسةٌ ولدتْ حماراً ينهرُ

سمَّوْهُ بشاراً وقالوا: ابننا

هذا الحمارُ سنمتطيه ويكبرُ

ويكون في عُهر البغاةِ منافساً

وعلائم الأنذال  فيه ستظهرُ

فالحقد فيه جهالةٌ ونجاسةٌ

وبكذبه، المعهود فيه، سيجهرُ

وحديثهُ يُخفي حقيقةَ أمرهِ

حُسْنُ الكلام تقيّةٌ قد تُبْهِرُ

هذا اللئيم مخادعٌ ومنافقُ

في الحكم فيه حماقةٌ لا تُسْترُ

بغبائه المفضوحِ يأتي قائلاً

الشعبُ مدسوسٌ، وجيشي يثأرُ

وبضحكة الأوغاد  يأتي معلناً

أني لقتلاكم أهيم وأسخرُ

وذووهُ قد نهبوا البلاد وأوغلوا

وأخوه في الإجرام  كلبٌ سافرُ

ونجاسة الأجداد فيه تأصلتْ

شُلّت يداهُ … بأمننا يستهترُ

هذا السفيه ستنتهي أيامهُ

فالثأرُ منه ضرورةٌ لاتُنْظَرُ

 بشارُ قد خسر الرهان وحُكْمَهُ

في سائر الأمصار بات مُحَقّرُ

سيزول حُكمهُ والظلام سينجلي

إن الشعوبَ بطبعها لا تُقْهَرُ

صرخ الحمير كأنهم يستكبروا

إنا لما اقترفوا نُعيبُ ونُنْكرُ

Advertisements